طرد مراسلة التلفزيون الألماني بعد ضبطها وهي تلطخ نفسها بالطين قبل تصوير تقرير عن كارثة الفيضان

طرد مراسلة التلفزيون الألماني بعد ان القي القبض عليها وهي تقوم بهذا الفعل الفاضح !!

تم طرد مراسلة التلفزيون الألماني بعد ان تم القبض عليها وهي تلطخ نفسها بالطين قبل تصوير تقرير تقول انها ساعدت في جهود التطهير في المدينة التي دمرتها الفيضانات .

تم القبض اليوم على مراسلة التلفزيون الألماني سوزانا اوهلين وهي تلطخ نفسها بالطين، وبحسب ما ورد في الفيديو انها تظاهرت بمد يد المساعدة في جهود التنظيف قبل التصوير .

وشهد وسط اوروبا فيضانات شديدة ادت الى وفاة 196 شخص في وقت سابق من هذا الشهر، ويذكر ان المراسلة سوزانا اوهلين ذو التاسعة والثلاثون عاماً، قد حاولت نشر معلومات تفيد بانها ساعدت في تنظيف البلدة التي دمرتها الفيضانات هذا الاسبوع .

طرد مراسلة التلفزيون الألماني بعد ضبطها وهي تلطخ نفسها بالطين قبل تصوير تقرير عن كارثة الفيضان

ولسوء الحظ نشر احد المتفرجين فيديو يظهر فيه المراسلة تلطخ نفسها بالطين اليوم الخميس، وقالت ادارة القناة الألمانية ان نهج مراسلتنا يتعارض بشكل واضح مع مبادئ الصحافة ومعاييرنا، لذلك اعطيناها اجازة يوم الاثنين بعد ان سمعنا عنها .

ويبدوا ان اللقطات التي تظهر فيها المراسلة اوهلين وهي ترتدي قميص وقبعة وحذاءً ازرق اللون وتنحني وتلتقط بعض الطين لتلطيخ ملابسها بينما كانت محاطة بالمنازل والحطام المتضرر من الفيضانات، ثم تنحني مرة ثانية لتمسح وجهها بالطين، كما سمع في الفيديو ان هناك فتاة تضحك في الخلفية وهي تعود بعد ذلك لتواجه طاقم الكاميرا .

يأتي ذلك بعد أن ضربت بلجيكا وهولندا وألمانيا وفرنسا أيامًا من الأمطار الغزيرة الأسبوع الماضي، وأودت الفيضانات حتى الآن بحياة 196 شخصًا على الأقل في ألمانيا وبلجيكا الأكثر تضررًا ، ومن المتوقع أن تترك أضرارًا بمليارات اليورو.

وفي منطقة أرويلر بولاية راينلاند بالاتينات بغرب ألمانيا، تجاوز عدد الوفيات المسجلة 110 حالة وتخشى الشرطة من استمرار ارتفاع هذا الرقم.

وفي ولاية شمال الراين وستفاليا المجاورة، وهي الولاية الأكثر اكتظاظًا بالسكان في ألمانيا، تأكد وفاة 46 شخصًا، من بينهم أربعة من رجال الإطفاء، بينما أكدت بلجيكا وفاة 31 شخصًا.

نشر الأقارب اليائسون صورًا لأحبائهم المفقودين خلال عطلة نهاية الأسبوع مع انحسار مياه الفيضانات وتلاشى الأمل في العثور على ناجين.

وزار كل من رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والملك البلجيكي فيليب والملكة ماتيلد منطقة الكارثة.

شاهد بالفيديو