قيامة عثمان أحداث الحلقة الخامسة وبداية تأسيس الاماراة العثمانية – تحليل مسلسل قيامة عثمان الحلقة الخامسة

مسلسل قيامة عثمان يعتبر الان من أقوى المسلسلات التى من المتوقع ان يكون لها نجاح كبير على المستوى المحلى للمشاهد التركى والمستوى العربى والعالمى خاصة كونها تحكى قصة حياة شخصية سياسية محورية كان لها الفضل فى تأسيس وأنشاء دولة قوية وهى الدولة العثمانية التى حكمها أكثر من 40 سلطان عثمانى من السلالة العثمانية والتى كان فى فتراتها فتراة قوة وازدهار كفترة حكم السلطان العاشر للدولة العثمانية سليمان القانونى وفتراة حكم مراد الخامس والتى كانت فترة حكمة من أضعف فتراتها .

من المتوقع ان يكون مسلسل قيامة عثمان فى نفس قوة مسلسل قيامة أرطغرل من حيث الامكانيات التقنية والتمثيل وغيرها من الامور التى تتعلق بالمسلسل فمن المتوقع ان يكون لمسلسل قيامة عثمان نفس الامكانيات واضعافها التى كانت مسخرة من أجل نجاح  مسلسل قيامة أرطغرل خاصة فى الجزء الخامس من مسلسل قيامة أرطغرل ومن المتوقع ايضا استمرار عدة شخصيات محورية كانت فى مسلسل قيامة ارطغرل الى مسلسل قيامة عثمان وبالطبع سوف يتم اضافة شخصيات جديدة للمسلسل

كيفية  تولى عثمان الامارة اللاسلمية كما ذكرها التاريخ

وذكر المؤرخون ان تولى عثمان الامارة كان بعد صراع مع بعض اقاربه لكى يخلو امامه الطريق ويفوز بالامارة ورجحت الروايات ان هذه المعركة كانت مع عمه دوندار غازى وكانت العشائر ترى ان دوندار احق بالولاية من عثمان  بينما دعم الفرسان والجنود تولى عثمان الامارة وفى نهاية المعركة قتل عثمان عمه برمية سهم كما قال المؤرخون وقالت روايات اخرى قصة مختلفة بان من تولى الامارة بعد وفاة ارطغرل كان عمه الاصغر وبعد ان شن عثمان هجمات على الاراضى البيزنطية واشتكاه تكفور عامل الروم الى السلطان السلجوقى ولكن السطان كان معجبا بعثمان وشجاعته وجراته وامر عمه كندز اب باحضاره واقر على امارة عثمان خلفا لابيه 

اهمية الامارة العثمانية وكيف كان عثمان سببا فى ازدهارها

اولا من الناحية الدينية كانت الامارة تعتنق الاسلام وتوفق بين اكبر مذهبين اسلاميين وهما المذهب السنى الحنفى والمذهب  الشيعى الجعفرى  ومن الناحية العسكرية اهتم عثمان بالوضع العسكرى والسياسى اهتمام كبير وقام بفتح اراضى الروم كافة بعدما ضعفت الامبراطورية البيزنطية وقام بضم العديد من البلاد الى الخلافة الاسلامية وقد نجح عثمان ايضا فى تغيير السياسة الادارية حيث نجح فى تحويل نظام الامارة من نظام القبائل الى النظام الادارى المستقر مما ساعد على استقرار الامور وتطورت الامارة الى دولة عظمى لها شان بين الامم واهم مايميز الامارة العثمانية لها خصائص اقتصادية واستراتيجية هامة بسبب بعدها عن مناطق الغزو المغولى والامارات التركمانية فى جنوب الاناضول .

ويتوقع ان يناقش مسلسل قيامة عثمان  هذه الاحداث بطريقة مميزة يغلب عليها الاتقان الدرامى والتشويقى للاحداث وخاصة قصة تولى عثمان الامارة العثمانية وابرز مايميز هذه الامارة ومراحل تطورها من مجرد امارة الى دولة كبرى لها جيش وعتاد وسياسة حكيمة خاصة وانها كانت بجوار العالم المسيحى مما جعل لها سياسات خاصة فى التعامل مع البلاد المحيطة بها وقد راينا فى مسلسل قيامة ارطغرل مدى اتقان المشاهد القتالية والمعارك والمعدات التى كانت سببا رئيسيا فى نجاح المسلسل ومن المتوقع ان يكون مسلسل قيامة عثمان بنفس المستوى وان لم يكن افضل من ناحية تصميم المعارك والحبكة الدرامية وطريقة سرد الاحداث مع الحفاظ على الروايات التاريخية  كل هذه الاسباب منحت مسلسل قيامة عثمان نجاح متوقع على مستوى العالم العربى والاسلامى خلفا لمسلسل قيامة ارطغرل واصبح المشاهدين فى انتظار عرض هذا المسلسل الذى اثار ضجة كبيرة قبل عرضه بالفعل.